A Chicken and Egg type of problem

I just read a good article that argues the US-Dominance-Thesis vis-à-vis Israel (Israel being a strategic ally to the US), as opposed to the one I espoused for a long time which is the US-foreign-policy-hijacked-by-likudniks-Thesis.

I think both are interesting and can be reconciled in order to understand the nuance of American foreign policy.

Advertisements

A Strategic Assessment

The Jaffee Center has released its annual assessment for the years 2003-2004.

I will try to translate some interesting points made by Joseph Samaha in Al-Safir.

First, the idea that Israel’s interest was best served by the US and its excavations in the middle east.

And so,

Any strategic assessment on the Middle East has to take into account the Israeli-American alliance. That is an alliance made of the two most extreme parties in both countries.

Second, the fact that Palestinians are now called uniformly ‘terrorists’. Thus,

the obsolete aspect of the ‘road map’, or any other plan which treats the Palestinians as partners.

and did you know that the security fence is an idea inspired by the deep thoughts of Vladimir Jabotinsky?

By the way the former director of MEMRI (that she founded along with Colonel Yigal Carmon, formerly of Israeli military intelligence) wrote her PhD thesis on Jabotinsky’s thoughts and their influence on Israeli leaders (right or left). She was an opponent to the Oslo process and now, thanks to beautiful stances such as the one I just cited, she is the director of the Center for Middle East Policy at the Hudson Institute. If you still didn’t guess who we’re talking about Meyrav Wurmser (wife of David Wurmser). Oh and David Wurmser is someone who was always fixated on Syria.

Ok let’s stop the digression there for now.

Scary writings II

Bernard Lewis fait encore des siennes.. sans le savoir..

Here is a deep analysis of Darfur’s current crisis in light of past writings done by Mr. Lewis.

So the author starts by telling us where he extracts his source of knowledge/power:

As the historian Bernard Lewis points out in Race and Slavery in the Middle East, the evolving perception of Africans had, as early as the 13th century, begun to focus on the alleged animalistic qualities of the Zanj or black Africans. “The Negro nations,” one observer remarked, “are submissive to slavery because they have little that is essentially human and have attributes that are quite similar to those of dumb animals.”

Unlike the Western slave trade, which was driven by early capitalism and the development of mass agriculture, the Eastern trade supplied Africans to work as domestics or in the brutal pearl-diving trade in present-day Iraq. Darfur, the region that is currently embroiled in conflict, initially served as a hub in the Saharan slave trade and a site for the castration of African boys who would then be sold as eunuchs to protect the harems of the wealthy. By some reports, Africans were culled by the hundreds and held on farms in Darfur awaiting sale to Arab traders.

Then he goes on to linking it to the current situation in Darfur:

The Trans-Saharan trade ended in the 19th century as the British began to extend their control over the region (the Sudanese Muslims became the most intractable foes of British colonialism during the era, and Darfur was not conquered by the British until 1916.) Given ten centuries of intermarriage and mixture, the descendants of Arabs and descendants of indigenous Africans in the region eventually came to be virtually indistinguishable from each other, even as their ethnic identities remained distinct. In the past decade, however, reports of continuing enslavement of blacks from Southern Darfur put Sudan’s human rights practices on the radar screen of African American leadership and human rights activists. (And the Bush administration has found new concern for Sudanese “human rights” given the fact that Sudan’s government provided asylum to Osama Bin Laden in the 1990s.) The hostilities in Western Darfur emerged, ironically enough, just as international pressure had brought a cease-fire between the predominantly Muslim north and the largely Christian South of Sudan, where blacks were being enslaved.

Something’s wrong here.. did anyone miss the connections between the source of knowledge/power and the understanding of current situation? because I certainly did. In what way the peculiarities of the slave trade in the Middle East has to do with understanding the current conflict in Darfur? The mystery remains.

Oh and what’s up with this difference between Western and Eastern slave trade? So there’s also difference in how one trade his slave because one slave is for ‘mass agriculture’ and the other is for ‘brutal pearl-diving’? شو يعني?

Scary writings and moves

Check out this new book down by good Christians in the US.

Just to get a feel of it:

The real problem is that the wars, the intifadas, the suicide bombings and the endless conflict have to do with religion more than politics. In this area, old scores between Muslims and Jews and Christians are settled over and over again. When it comes to Christians, Saladin still fights the Crusaders. When it comes to Jews, Ishmael still fights Isaac

By the way the book is on how to achieve Middle East peace and is entitled: Two nations under God. nice start..

On another level both Houses of Congress have just agreed on a bill that

requires the State Department to compile an annual report on anti-Semitism around the world, and establishes an office within the department to focus on the issue.

Let’s make the world a safer place.

After Bush I

Some gloomy news over a possible departure of Colin Powell, with an entrenchment of neocons in the State Department.

Starting from Lebanon, neutralizing Syria, and curtailing Iran, but this time with international approval

Oh and also, I’ve just read in Al Watan Al Arabi that Dick Cheney has a plan to start from Lebanon his greater Middle East ‘reforms’. He got it from the all thoughtful Bernard Lewis who thinks that restructuring the Middle East is like playing Risk. Bearing in mind that this magazine is famous for all sorts of conspiracy theory, it quotes US officials leaking these informations to them, for whatever reason.

Anyway if it’s true, it is supposed to explain the unexplicable US posture towards Syria today (blaming and praising depending on the hour of the day). This spread of confusion should provide fertile ground for all sorts of surgical actions. The supposed purpose of Cheney’s plan is the retrieval of Syrian forces, the demilitarization of Hezbollah, the spread of UN force to monitor all of that, and the eventual normalization with Israel. Syria’s normalization should come at the expense of the Golan, and the neutralization of pro-Palestinian elements. All this while a curtailment (and military intervention notwithstanding) of Iran is effective.

In my previous Post Joseph Samaha (Al Safir) argues about the implication of 1559 on Iran (for those who needs a translation i’m working on posting the principal arguments made).

This updated version of neoconservative planning still permits for the marketization of their military and ideological interests but in a more subtle form.

They have been quick to adapt after they failure in Iraq. The outcome of this can be even more dangerous to us.

For an understanding of the implication of all this on the Palestinian situation stay tuned for my next entry (too depressed to continue typing even more gloomy news).

الوظيفة الإيرانية للقرار 1559 – جوزف سماحة

ستواصل الولايات المتحدة عملية الضغط على سوريا ولبنان. ويخطئ كل من يعتقد أن هذا الضغط سيتراجع في سياق مقايضة. إن أي <> سوري أميركي حول العراق، وأي علاقة تصل إليها دمشق مع المقاومة الفلسطينية، لن يغيّرا الكثير من الحملة المستمرة المتخذة القرار 1559 عنواناً لها.
للقرار المشار إليه وظيفتان.
الأولى بينهما أنه أداة ضغط لفك أي ارتباط للبلدين بالحربين الطاحنتين الجاريتين في المنطقة: حرب إسرائيل لتبديد الفلسطينيين سياسياً وحرب الولايات المتحدة للسيطرة على العراق. وربما كان الحديث عن <> قاصراً عن وصف المراد تحقيقه. إن المقصود فعلاً هو نقل لبنان للدوران في الفلك الأميركي لحظة التماهي الكبير بين الولايات المتحدة وإسرائيل. وينتج عن ذلك استكمال تطويق سوريا من أجل أن ترضخ للحل الإسرائيلي للجولان. ولقد <> شاوول موفاز، أول من أمس، في تعريف ما تريده إسرائيل: اختفاء <>، سلام مع سوريا في ظل الاحتلال والاستيطان في الجولان، التخفف من العبء الفلسطيني الديموغرافي في غزة، ترك الاستيطان في الضفة يرسم الحدود التوسعية لإسرائيل بحيث تضم القدس والكتل الكبرى وغور الأردن. ولا يخفي موفاز أن <> توفر لإسرائيل هامش مناورة واسعاً.
هذه إحدى وظيفتي القرار 1559، لو كانت هذه هي الوظيفة الوحيدة لكان مسموحاً نشوء الوهم القائل باحتمال المساومة. إلا أنه من الواضح أن للقرار وظيفة أخرى، وظيفة استباقية.
إن ما تسعى إليه الدول الراعية للقرار 1559 هو الدفع نحو وضع سوري لبناني يعزز، وفي القريب العاجل، قدرة تصعيد الضغط على إيران من أجل حسم الموضوع النووي كمدخل إلى حسم الموضوع الإيراني بالكامل وصولاً إلى تحقيق أمنية موفاز بعلاقات مع طهران تشبه تلك التي كانت قائمة مع الشاه.
نعم ثمة وظيفة إيرانية للقرار 1559.
هناك تباينات معروفة في أوساط النخبة الأميركية حيال السلوك الواجب اتباعه حيال إيران. وهناك تباينات بين الإدارة الحالية وبين حلفائها الأوروبيين. ولكن، في المقابل ثمة توافق على خطوط حمراء أبرزها، في الحد الأدنى، عدم امتلاك إيران السلاح النووي، وفي حدها الأقصى، عدم امتلاك إيران التكنولوجيا النووية الجديرة بهذا الاسم.
وليس سراً على الإطلاق أن الموضوع الإيراني، وبغض النظر عمّا يحصل في العراق، سيكون الموضوع الرئيسي للسياسة الخارجية الأميركية بعد الانتخابات. والملاحظ أن أحد أبرز المتشددين الأميركيين جون بولتون (من أقطاب <>) أبدى مرونة في ما يمكن لمجلس الأمن صنعه في حال أحيل الملف الإيراني إليه (لا عقوبات فورية ولا قرار بالحرب). لم يفعل ذلك لأنه اعتدل فجأة. فعل ذلك ليسهّل على الأوروبيين (والروس؟) ملاقاة الولايات المتحدة بعد 25 تشرين الثاني موعد صدور التقرير الجديد عن إيران.
إن أفغانستان متجهة نحو انتخابات في ظل ازدياد، ولو محدوداً، للتواجد العسكري الأميركي والأطلسي. والمؤتمر الدولي حول العراق قد يعقد بمشاركة إيرانية قبل البت بمصير الانتخابات العراقية. وإذا كان هناك من يعتقد أن تعاون طهران ضروري في هذين الملفين فإن ذلك لا يلغي إطلاقاً القرار المتخذ بفصل مسار <> الإيراني عن مسار <> الإيراني في الأزمات الإقليمية، تماماً كما أن مسار <> السوري في العراق مفصول عن مسار الوجود والنفوذ السوريين في لبنان.
إن أي استراتيجي غربي، أميركي أو فرنسي أو بريطاني، يحترم نفسه يدرك أن تنفيذ القرار 1559، عدا فوائده في ما يخص حربي فلسطين والعراق، حيوي جداً من أجل تهيئة المسرح لتصعيد الضغط على إيران.
لقد باتت اللازمة المتكررة عند الحديث عن إيران أن لا مجال للسماح لها بامتلاك سلاح نووي وأن الخيارات كلها مفتوحة من أجل تنفيذ هذا <>.
إذا كانت هذه الخيارات مقتصرة على الضغط الدبلوماسي فمن الأفضل أن يحصل ذلك في ظل سوريا المطوّقة و<> المحاصر. ولكن من يلوّح فعلياً باحتمال اللجوء إلى خيار عسكري (إسرائيلي أو أميركي) عليه أن يبدأ من دمشق وبيروت ومن الجنوب اللبناني. إن هذا المحور يحمل قابلية، قابلية جدية، لأن يشكل صلة الوصل الجاعلة من أي عدوان أجنبي على إيران أزمة إقليمية في غاية الخطورة تهدد باشتعال جبهات واسعة وتعيد تقديم أي نزاع بصفته حرباً إسرائيلية غربية على العرب والمسلمين.
إن الوظيفة الاستباقية للقرار 1559، أكثر من غيرها أو، على الأقل، بموازاة غيرها، تجعل من المستحيل الرهان على تراخي الضغط على سوريا ولبنان من دون أن يكون اتضح مصير الوضع الإيراني.
إن تسليط الضغط على سوريا ولبنان يرمي إلى حل العقدة التي تنجدل فيها الحربان الجاريتان في المشرق العربي مع الحرب المحتمل وقوعها إلى شرق هذا الشرق حتى لو اتخذت شكل تصعيد الحصار وصولاً إلى استسلام كامل من جانب طهران.
ربما يساعد ما تقدم في توضيح تراجع التباينات الأوروبية الأميركية وفي إظهار أن الانتخابات الأميركية قد لا تكون بين حزبين وإنما داخل حزب واحد يملك رأسين.
ومع ذلك نجد في لبنان من يعتبر أن المشكلة التي أثارت العالم هي تعديل الدستور والتمديد لإميل لحود. إن هذا التضخم <> عنصر تعطيل لكل نقاش. لقد دخل البلد في حيز استراتيجيات معقدة في ظل وجود اقتناع راسخ لدى البعض بأن لقاء <> هو الدولة السادسة التي تملك حق النقض على قرارات مجلس الأمن بما فيها 1559!
إن الأجدى ب<> أن يشرح لنا كلفة الموقع الإقليمي الحالي للبنان، وأن يقنعنا بأن تحييد البلد ممكن في ظل الإعصار. إنه يملك حججاً قوية في هذا المضمار. إلا أنه يغفل ذلك رافضاً رفع النقاش إلى هذه السوية ومصراً على هذه القراءة <> للتطورات.
الإغفال والرفض ليسا بريئين. هناك ما هو مضمر، والمضمر هو موضوع الخلاف الفعلي.
إن <> ليس أفضل حالاً. ثمة قوى فيه تعتبر أن رفع مستوى الشراهة يجب أن يتناسب مع تدني أيام <>.